فرنسا توقف عدد من الأشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن

أعلنت النيابة العامة في باريس اليوم توقيف “عدة أشخاص” بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن الفرنسية “في أجل قصير” وذلك في إطار تحقيق مفتوح في قضية «عصابة أشرار إرهابية إجرامية»، فيما قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إن الشرطة أحبطت عملا إرهابيا وتحتجز أربعة مشتبه بهم. وأضاف في تصريح للصحافيين “لدينا ما يكفي من الأدلة التي تدفعنا للاعتقاد بأنه كان يجري التخطيط لهجوم كبير”. وذكر مصدر أمني إن المحتجزين الأربعة اعتقلوا للاشتباه في حيازتهم أسلحة “بغرض ارتكاب عمل إرهابي”. وبين المتهمين قاصر محكوم من قبل بالسجن ثلاثة اعوام بينها عامان مع إيقاف التنفيذ والمراقبة، وذلك لمحاولته التوجه إلى سورية. وكان القاصر وضع في مركز تعليمي في إطار عامَي المراقبة وفق النيابة العامة التي أكدت معلومات عدّة وسائل إعلامية. وقال مصدر مقرّب من التحقيق إنّ الاشخاص الثلاثة الآخرين معروفون بقضايا متعلقة بالحق العام. وبدأت نيابة باريس التحقيق التمهيدي في الأول من شباط/فبراير وأوكلت التحريات والتحقيقات إلى الادارة العامة للأمن الداخلي.

مقالات ذات صلة