رئيس الوزراء يشهد التوقيع على اتفاقية تشغيل وتقديم الخدمات للوحدات السكنية للدولة

رئيس الوزراء يشهد التوقيع على اتفاقية تشغيل وتقديم الخدمات للوحدات السكنية للدولة
الدوحة، قطر، 28 أكتوبر 22021| شهد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية اليوم التوقيع على اتفاقية تشغيل وتقديم الخدمات للوحدات السكنية للدولة بين اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومجموعة أكور للفنادق ، تهدف الى توفير الكوادر والأدوات اللازمة لتشغيل الوحدات السكنية حتى نهاية العام 2022.
وقع الاتفاقية المهندس ياسر الجمال رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع باللجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد سيباستيان بازين رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أكور، والسيد أندرو همفريز، الرئيس التنفيذي بالإنابة في كتارا.
حضر مراسم التوقيع، سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير المالية ورئيس مجلس إدارة كتارا للضيافة، وسعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وعدد من كبار المسؤولين المعنيين وممثلي الشركة المنفذة.
وبموجب الاتفاقية، ستوفر مجموعة أكور الكوادر والأدوات اللازمة لتشغيل عقارات الدولة المستضيفة، ما سيعد أكبر عملية من نوعها لتقديم الخدمات الفندقية للعقارات السكنية في العالم، ويشمل ذلك توفير طاقم ضيافة لتشغيل الغرف، وخدمات الاستقبال وتسجيل الوصول والمغادرة، والمستلزمات التشغيلية وغيرها. وتستفيد الاتفاقية من المحفظة العقارية في الدولة، ما يلقي الضوء على التزام قطر تجاه ممارسات الاستدامة.
وقال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: “تعد تلك الاتفاقية الرائدة مثالاً على أن النهج التي تتبعه دولة قطر تاريخي بامتياز، ليس فقط على صعيد تقديم أعلى المعايير التنظيمية، ولكن على مستوى التخطيط للإرث الذي سيبقى للأجيال المقبلة”.
وأضاف الذوادي: “سنتمكن عبر الاستفادة الكاملة من الفلل والشقق السكنية القائمة بالفعل في قطر من توفير باقة متنوعة من الخيارات الملائمة والمريحة للزوار، مع ضمان استدامة سوق الفنادق في قطر بما يضمن ألا تتواجد غرف فندقية تزيد عن احتياجات البلاد بعد 2022”.
من جهته قال المهندس ياسر الجمال، رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع باللجنة العليا للمشاريع والإرث: “يشكل توقيع الاتفاقية اليوم خطوة هامة على الطريق للوفاء بالتزامنا بتقديم باقة متنوعة من خيارات الإقامة الملائمة لكافة الزوار القادمين إلى قطر.”
وأضاف الجمال: “لن تقتصر فوائد توقيع تلك الاتفاقية مع مجموعة أكور للفنادق الرائدة عالمياً على تعزيز تجربة كافة الزوار خلال فترة إقامتهم في قطر؛ بل سيمتد أثرها بما يضمن أن يتلقى الجميع ضيافة وترحاباً لا تمحوه الأيام من الذاكرة، وهو ما تشتهر به دولة قطر والعالم العربي”.
من جهته قال السيد سيباستيان بازين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أكور: “جميعنا هنا متحمسون وسعداء باختيار مجموعة أكور لإدارة وتقديم الخدمات لهذه المحفظة العقارية الهامة في قطر. نشارك هذه المنطقة حماسها للعام المقبل، ونتطلع إلى الترحيب بالزوار، وضمان استمتاعهم بإقامة استثنائية في قطر.”
-انتهى-

لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث
أنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.
ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.
وتواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.
وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي ٢٢، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

مقالات ذات صلة