اللجنة المنظمة لنهائي كأس أمير #قطر تعلن عن إرشادات للمشجعين قبيل المباراة المرتقبة في استاد الثمامة

اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير تعلن عن إرشادات للمشجعين قبيل المباراة المرتقبة في استاد الثمامة
بطاقة المشجع إلزامية لحضور المباراة مع شرط الحصول على لقاح مضاد لكوفيد-19 أو التعافي من الإصابة بالمرض
الدوحة – قطر، 18 أكتوبر 2021| أعلنت اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير عن مجموعة من الإرشادات للمشجعين خلال المباراة المرتقبة يوم الجمعة المقبل في استاد الثمامة، أحد استادات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️، لضمان استمتاع الجميع بالحدث، وخوض تجربة سلسة خلال الإعلان عن جاهزية سادس الاستادات التي ستشهد منافسات المونديال العام القادم.
بطاقة المشجع إلزامية لحضور المباراة
وأفادت اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير أنه يتعين على كافة المشجعين التقدم بطلباتهم للحصول على بطاقة المشجع التي تعد إلزامية لحضور المباراة، وهي بطاقة تعريف ذكية تتيح للمشجع دخول الاستاد، واستخدام المواصلات العامة، بما فيها مترو الدوحة، بالمجان في يوم المباراة.
وبإمكان الراغبين في حضور المباراة التقدم بطلب الحصول على بطاقة المشجع عبر الموقع الإلكتروني: https://ac21.qa/home، وستصل البطاقة للمشجع عبر بريد قطر مجاناً في غضون 48 ساعة، ويستلزم إصدار البطاقة شراء قسيمة المقعد قبل البدء في تقديم الطلب. وتُتاح قسائم المقاعد عبر الموقع الإلكتروني: tickets.qfa.qa في فئات 20 و50 و100 ريال قطري.
وإلى جانب الموقع الإلكتروني؛ تتوفر في مركز قطر الوطني للمؤتمرات خدمة شراء قسائم المقاعد، واستلام بطاقة المشجع يومياً من الساعة 10 صباحاً إلى 11 مساءً، بشرط تقديم البطاقة الشخصية القطرية أو جواز السفر، مع إبراز تطبيق “احتراز” لتأكيد تلقي المشجع الجرعة الكاملة من لقاح مضاد لكوفيد – 19، أو التعافي من الإصابة بالمرض.
ويتوجّب على جميع المشجعين إبراز بطاقة المشجع وقسيمة المقعد عند البوابات للسماح لهم بدخول الاستاد. وتتوفر المساعدة بشأن بطاقات المشجعين لكأس الأمير عبر الخط الساخن: 8008052 (00974) أو البريد الإلكتروني: support@ac21.qa.
إجراءات احترازية للوقاية من كوفيد-19
يقتصر حضور المباراة على الحاصلين على الجرعة الكاملة من لقاح مضاد لكوفيد-19، بشرط تلقي الجرعة الثانية قبل 7 أكتوبر 2021، أو المتعافين من الإصابة بالمرض بعد 21 أكتوبر 2020. وبإمكان المشجعين ممن تقل أعمارهم عن 12 عاماً حضور المباراة بشرط إجراء الفحص السريع للكشف عن كوفيد-19 خلال 24 ساعة قبل موعد انطلاق المباراة، وتقديم نتيجة الفحص السلبية عند بوابات الاستاد، مع الإشارة إلى عدم توفر خدمة الفحص في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.
وتدعو اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير جميع المشجعين إلى ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الجسدي في الاستاد، كما تنصح بعدم حضور المباراة للأفراد الأكثر عُرضة لمضاعفات الإصابة بالمرض، بغض النظر عن تلقيهم اللقاح أو تعافيهم من الإصابة بالفيروس، مثل كبار السن، والمصابين بأمراض مزمنة، والأطفال في عمر ثلاث سنوات أو أقل.
الوصول إلى الاستاد
يمكن للمشجعين التوجّه إلى استاد الثمامة باستخدام مركباتهم الخاصة أو سيارات الأجرة أو وسائل النقل العام. ومن المقرر فتح بوابات الاستاد قبل ثلاث ساعات من بداية المباراة، وإتاحة استخدام مواقف المركبات في الاستاد قبل أربع ساعات من انطلاق المباراة.
وتدعو اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير المشجعين إلى الوصول إلى الاستاد مبكراً، وإبراز بطاقة الهوية القطرية وبطاقة المشجع عند الطلب، كما نصحت جمهور المباراة بالتخطيط المسبق لرحلة التنقل إلى الاستاد، والأخذ بالاعتبار أن التنقل بين المواقف والاستاد يستغرق ما لا يقل عن ساعة ونصف.
أما بالنسبة للمشجعين الراغبين في الوصول إلى الاستاد عبر وسائل النقل العام؛ ستوفر بطاقة المشجع إمكانية استخدام مترو الدوحة، أو الحافلات العامة المتجهة إلى استاد الثمامة، وكذلك الحافلات المخصصة لنقل الجمهور بين محطة المترو والاستاد في يوم المباراة بالمجان قبل أربع ساعات من بدء المباراة وحتى ساعة ونصف بعد انتهائها.
ويتوجب على مستخدمي المترو الوصول إلى محطة المنطقة الحرة الواقعة على الخط الأحمر، ثم التوجّه إلى الاستاد في حافلات النقل المخصصة لنقل الجمهور، مع الإشارة إلى أن الانتقال بالحافلات من محطة المترو إلى استاد الثمامة يستغرق نحو 15 دقيقة.
وينبغي على المشجعين الراغبين في استخدام سيارات الأجرة التوجّه إلى المنطقة المخصصة لسيارات الأجرة، والواقعة في شارع المدينة في شرق الاستاد.
المواقف العامة
يقع استاد الثمامة بمحاذاة طريق الدوحة السريع بين الطريق الدائري الخامس ومحور صباح الأحمد. وبإمكان المشجعين القادمين إلى الاستاد في مركباتهم الخاصة استخدام مواقف المركبات العامة الواقعة بمحاذاة محور صباح الأحمد من الجانب الغربي، بين تقاطع طريق الدوحة السريع وتقاطع طريق المنطقة الصناعية، وعلى طول الجهة الشمالية من طريق المنطقة الصناعية، بين تقاطع محور صباح الأحمد وتقاطع طريق الدوحة السريع.
وللوصول إلى الاستاد بالمركبات الخاصة؛ بإمكان المشجعين التوجّه عبر محور صباح الأحمد، ثم إلى المخرج الأول واتباع اللافتات الإرشادية للوصول إلى مواقف المركبات، أو عبر طريق الدوحة السريع وشارع روضة الخيل، والخروج باتجاه طريق المنطقة الصناعية، والدوران للخلف مع اتباع اللافتات الإرشادية إلى المواقف، مع الإشارة إلى أن الانتقال من المواقف العامة إلى الاستاد يستغرق من 25-40 دقيقة سيراً على الأقدام.
مواقف ذوي الإعاقة والإعلاميين وكبار الزوار وأجنحة الضيافة (سكاي بوكس)
تقع المواقف المخصصة لذوي الإعاقة والإعلاميين وكبار الزوار والمشجعين حاملي قسائم مقاعد أجنحة الضيافة (سكاي بوكس) في الجهة الغربية من الاستاد، ويمكن الوصول إليها عبر الطريق المحاذي للجهة الشمالية من طريق الدوحة السريع بين تقاطع محور صباح الأحمد وتقاطع الطريق الدائري الخامس، ثم تتبع اللافتات الإرشادية وصولاً للساحة المخصصة للمركبات. ويستغرق الانتقال من هذه المواقف إلى الاستاد نحو 7 دقائق سيراً على الأقدام.
مواقف مقاعد الضيافة
بإمكان المشجعين حاملي قسائم مقاعد الضيافة استخدام مواقف المركبات المخصصة في الجهة الشمالية من الاستاد بمحاذاة الجهة الغربية من الطريق الدائري الخامس بين شارع أسد بن عين الفرات وشارع مسيمير، ويستغرق الانتقال من هذه المواقف إلى الاستاد نحو 7 دقائق سيراً على الأقدام.
ويعد استاد الثمامة الذي يتسع لـ 40 ألف مشجع، سادس الاستادات جاهزية لاستضافة منافسات المونديال الأول في الشرق الأوسط والعالم العربي، بعد استادات خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والبيت.
ويستضيف الاستاد المستوحى تصميمه من القحفية، أو قبعة الرأس التقليدية، خلال المونديال مباريات من مرحلة المجموعات حتى ربع النهائي، كما يشهد نهاية العام الجاري مباريات في كأس العرب FIFA قطر 2021™️ من دور المجموعات حتى نصف نهائي البطولة.
للمزيد من المعلومات حول نهائي كأس الأمير 2021 ومونديال قطر 2022؛ يمكنكم متابعة: @roadto2022 و @roadto2022news على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.
-انتهى-
لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث
أنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.
ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.
وتواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.
وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي ٢٢، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

مقالات ذات صلة