استاد الثمامة المونديالي يستضيف المباراة المرتقبة بين الريان والسد الشهر المقبل

طرح تذاكر نهائي كأس الأمير 2021 اعتباراً من اليوم
استاد الثمامة المونديالي يستضيف المباراة المرتقبة بين الريان والسد الشهر المقبل

الدوحة، قطر، 20 سبتمبر 2021| أعلنت اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير 2021 عن البدء في طرح تذاكر المباراة التي تجمع بين ناديي الريان والسد في 22 أكتوبر المقبل عند السابعة مساءً بتوقيت الدوحة.
وسيستضيف نهائي أغلى الكؤوس استاد الثمامة، أحدث استادات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️، والذي ستعلن اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن جاهزيته لاستضافة مباريات المونديال المرتقب.
وتتوفر تذاكر المباراة عبر الموقع الإلكتروني للاتحاد القطري لكرة القدم: (tickets.qfa.qa) في ثلاث فئات هي 20 و50 و 100 ريال قطري، وبإمكان كل مشجع حجز 4 مقاعد كحد أقصى. ويتعيّن على المشجعين بعد إتمام الحجز ودفع قيمة التذاكر واستقبال قسيمة المقعد عبر البريد الإلكتروني؛ تقديم طلب الحصول على بطاقة المشجّع عبر الموقع الإلكتروني: (https://ac21.qa)، وهي بطاقة تعريف بتقنية ذكية، وهي إلزامية لحضور المباراة.
ويتضمن طلب بطاقة المشجّع تقديم صورة شخصية، وبعد الانتهاء من تسجيل الطلب وتلقي رسالة إلكترونية تفيد بالموافقة على الطلب؛ على المشجع التوجه إلى مركز قطر الوطني للمؤتمرات لاستلام البطاقة ابتداءً من 12 أكتوبر المقبل يومياً من 7 صباحاً حتى 11 مساءً، بشرط إبراز البطاقة الشخصية القطرية أو جواز سفر، والبريد الإلكتروني أو الرسالة النصية القصيرة التي تؤكد الموافقة على حصوله على بطاقة المشجع، وتطبيق احتراز الذي يبين تلقيه للجرعة الكاملة من اللقاح أو تعافيه من كوفيد-١٩.
وعلاوة على الدخول للاستاد؛ ستتيح بطاقة المشجّع استخدام مترو الدوحة بالمجان في يوم المباراة. وتتوفر المساعدة بشأن بطاقات المشجعين لكأس الأمير عبر الخط الساخن:8008052 (00974) أو البريد الإلكتروني: support@ac21.qa.
ويشترط على الجماهير لحضور المباراة تلقي الجرعة الثانية من لقاح كوفيد-19، قبل 7 أكتوبر 2021، أو أن يكون المشجّع قد تعافى من الإصابة بالمرض بعد 21 أكتوبر 2020.
وبإمكان المشجعين الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً حضور نهائي كأس الأمير بشرط إجراء فحص كوفيد-19 السريع في مركز صحي معتمد، وذلك في غضون 24 ساعة قبل انطلاق المباراة، ثم إبراز إثبات على نتيجة الفحص السلبية عند بوابة الاستاد يوم المباراة. ويتوجّب على جميع المشجعين ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الجسدي في الاستاد.
وفي ضوء التدابير الوقائية لمنع انتشار كوفيد-19؛ يُنصح بعدم حضور المباراة للأفراد الأكثر عُرضة لمضاعفات الإصابة بالمرض، بغض النظر عن تلقيهم اللقاح أو تعافيهم من الإصابة بالفيروس، مثل كبار السن، والمصابين بأمراض مزمنة، والأطفال في عمر ثلاث سنوات أو أقل.
ومن المقرر أن تسبق انطلاق المباراة النهائية لكأس الأمير مراسم الإعلان عن جاهزية الاستاد الذي صممه المعماري القطري إبراهيم الجيدة، واستوحى تصميمه من القحفية أو قبعة الرأس التقليدية التي يرتديها الرجال في أنحاء العالم العربي.
يشار إلى أن استاد الثمامة يعد سادس الاستادات التي يكتمل العمل بها استعداداً لاستضافة منافسات مونديال قطر 2022 بعد استادات خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والبيت. ويتسع الاستاد الجديد لـ 40 ألف مشجّع، ويستضيف ثماني مباريات في المونديال من دور المجموعات حتى ربع النهائي.
-انتهى-

لمحة عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث
أنشأت دولة قطر اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2011 لتتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة نسخة تاريخية مبهرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022، ووضع المخططات، والقيام بالعمليات التشغيلية التي تجريها قطر كدولة مستضيفة للنسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، بهدف الإسهام في تسريع عجلة التطور وتحقيق الأهداف التنموية للبلاد، وترك إرث دائم لدولة قطر، والمنطقة، والعالم.
ستسهم الاستادات والمنشآت الرياضية الأخرى ومشاريع البنية التحتية التي نشرف على تنفيذها بالتعاون مع شركائنا، في استضافة بطولة متقاربة ومترابطة، ترتكز على مفهوم الاستدامة وسهولة الوصول والحركة بشكل شامل. وبعد انتهاء البطولة، ستتحول الاستادات والمناطق المحيطة بها إلى مراكز نابضة بالحياة المجتمعية، مشكّلة بذلك أحد أهم أعمدة الإرث الذي نعمل على بنائها لتستفيد منها الأجيال القادمة.
وتواصل اللجنة العليا جهودها الرامية إلى أن يعيش ضيوف قطر من عائلات ومشجعين قادمين من شتى أنحاء العالم أجواء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بكل أمان، مستمتعين بكرم الضيافة الذي تُعرف به دولة قطر والمنطقة.
وتسخّر اللجنة العليا التأثير الإيجابي لكرة القدم لتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في جميع أرجاء قطر والمنطقة وآسيا، وذلك من خلال برامج متميزة، مثل الجيل المبهر، وتحدي ٢٢، ورعاية العمال، ومبادرات هادفة مثل التواصل المجتمعي، ومعهد جسور، مركز التميز في قطاع إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

مقالات ذات صلة