الأرجنتين : مسيرات احتجاجا على الفقر والبطالة

قادت منظمات معنية بمكافحة البطالة وجماعات يسارية احتجاجا خرج فيه عشرات آلاف الأرجنتينيين إلى شوارع العاصمة بوينس آيرس ومدن أخرى السبت للتعبير عن رفضهم الفقر والبطالة التي يعانون منها، وسط أزمة اقتصادية طاحنة فاقم حدتها تفشي جائحة فيروس كورونا.

وقادت منظمات تعنى بمكافحة البطالة وجماعات يسارية احتجاجا بدأ في كنيسة في غرب العاصمة الأرجنتينية.

وقال المشرع خوان كارلوس ألديريتيه، زعيم أحد الأحزاب اليسارية، إن هناك عائلات بأكملها تأتي للأكل في مطابخ الطعام بينما يعاني العديد من الأطفال من سوء التغذية.

وتستهدف الأرجنتين تحقيق نمو بنسبة 7% عام 2021 لتخطي فترة ركود اقتصادي مع ارتفاع معدلات التضخم التي بدأت في 2018، وتفاقمت بسبب إجراءات الحجر الصحي التي فرضت في ذروة جائحة كوفيد-19.

وتسببت الأزمة في جعل 42 % من سكان البلاد يعانون من الفقر، مع بلوغ معدلات البطالة نسبة 10.2 %.

وقبل الانتخابات التشريعية التي تجرى في نوفمبر تشرين الثاني، أعلنت الحكومة يوم الجمعة تخفيف قيودها المفروضة لمواجهة الجائحة من أجل تنشيط الاقتصاد.

وإلى جانب حشود المتظاهرين التي ملأت مركز العاصمة الأرجنتينية، شارك العديد من المتظاهرين في احتجاجات في مدن أخرى بجميع أنحاء البلاد.

مقالات ذات صلة