سمو الأمير يتلقى برقيات تهان بالذكرى الـ60 للعيد الوطني والـ30 للتحرير

كونا – تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برقيات تهان بمناسبة الذكرى الستين للعيد الوطني والذكرى الثلاثين لعيد التحرير من إخوانه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وسمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي السالم الصباح وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس الحرس الوطني الفريق أول م. الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح أعربوا فيها عن مشاعر الولاء والوفاء للوطن العزيز وخالص الدعاء لحضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بأن يمن الباري عز وجل على سموه رعاه الله بموفور الصحة ودوام العافية لمواصلة قيادة مسيرة الخير والعطاء للوطن العزيز وتحقيق المزيد مما ينشده الوطن من نماء ونهضة وازدهار في ظل القيادة الحكيمة لسموه حفظه الله.
هذا وقد بادلهم سموه رعاه الله التهاني بهاتين المناسبتين الوطنيتين العزيزتين على نفوس الجميع مقدرا لهم ما أعربوا عنه من صادق الدعاء لسموه وكريم المشاعر نحو الوطن العزيز سائلا سموه المولى تعالى أن يوفق الجميع ويسدد الخطى لخدمة الوطن الغالي ورفعته متمنيا لهم موفور الصحة والعافية مستذكرا سموه شهداء الكويت الأبرار الذين بذلوا دمائهم الزكية دفاعا عن تراب الوطن العزيز والذود عنه ضارعا إلى المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء.
كما تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برقيات تهان من إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأصحاب الجلالة والفخامة قادة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة وذلك بمناسبة الذكرى الستين للعيد الوطني والذكرى الثلاثين لعيد التحرير.
هذا وقد بعث سموه رعاه الله ببرقيات شكر جوابية ضمنها بالغ شكره وتقديره على ما أعربوا عنه من طيب المشاعر بهاتين المناسبتين الوطنيتين متمنيا لهم دوام الصحة وموفور العافية وللعلاقات الطيبة بين دولة الكويت والدول الشقيقة والصديقة المزيد من التطور والنماء.

مقالات ذات صلة