المؤسسات والهيئات الكويتية تواصل نشاطها الإنساني المتجدد لتقديم يد الدعم والمساندة للنازحين والمحتاجين في المنطقة

كونا – واصلت المؤسسات والهيئات الكويتية نشاطها الإنساني المتجدد لتقديم يد الدعم والمساندة للنازحين والمحتاجين في المنطقة خاصة مع تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشة التي زادت تفاقما مع تفشي جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

وتركزت المساعدات الخارجية التي قدمتها المؤسسات والهيئات الكويتية خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة في اليمن ولبنان والسودان وشملت المجالات الصحية والإغاثية والتنموية.

دشنت الجمعية الكويتية للإغاثة الأربعاء الماضي مشروعا لتقديم مساعدات طبية مخصصة لمواجهة جائحة (كورونا) ستوزع على ثمانية مراكز عزل في ست محافظات يمنية ضمن حملة (الكويت بجانبكم) المستمرة منذ ست سنوات.

وتشمل شحنة المساعدات الطبية 15 وحدة عناية مركزة متكاملة مع ملحقاتها من أجهزة مراقبة وأجهزة تنفس صناعي واسطوانات أكسجين وأسرة وفرش طبية ومستلزمات الوقاية للطواقم الطبية وجميعها تستهدف بدرجة أساسية ثمانية مراكز عزل في محافظات (عدن) و(لحج) و(شبوة) و(حضرموت) و(تعز) و(مأرب).

لبنان

وفي لبنان بدأت جمعية الهلال الاحمر الكويتي يوم الاحد الماضي حملة توزيع مساعدات انسانية مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية لدعم اللاجئين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية.

وقال رئيس بعثة الهلال الاحمر الكويتي الى لبنان الدكتور مساعد العنزي ان “الحملة تستمر شهرين بتمويل من الصندوق الكويتي لتوزيع المساعدات على 500 اسرة في منطقة (عكار) بشمالي لبنان لتشمل باقي المناطق اللبانية لاحقا”.

واضاف ان الصندوق الكويتي مول ايضا توزيع الخبز على هذه الاسر وذلك في نطاق مشروع الرغيف الذي تنفذه جمعية الهلال الاحمر الكويتي لصالح اللاجئين السوريين في لبنان.

واكد العنزي حرص الجمعية على الاستمرار بتوفير المستلزمات والاحتياجات الاساسية للاجئين في ظل التداعيات الاقتصادية الصعبة التي خلفها انتشار فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

واشار الى تقديم الصندوق الكويتي للتنمية 10 سيارات اسعاف الى جانب سيارات نقل بنك الدم للصليب الاحمر اللبناني.

اللاجئون

وفي الاطار أيضا انطلقت يوم الثلاثاء الماضي حملة كسوة الشتاء التي توزع بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وتبرعات اهل الخير في دولة الكويت على اسر اللاجئين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية على مدى شهرين.

وقال الدكتور العنزي لـ (كونا) ان الجمعية بدأت بتوزيع البطانيات وكسوة الشتاء في شمال لبنان على مئات الاسر اللاجئة السورية والتي تستمر بتوزيعها يوميا طيلة الشهر الحالي والشهر المقبل.

واضاف العنزي ان الجمعية تواصل ايضا بالتعاون مع الصليب الاحمر اللبناني وبالتنسيق مع سفارة الكويت في لبنان بتوزيع المساعدات الغذائية ومواد التنظيف والخبز بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية يوميا على مدى هذين الشهرين.

وأوضح ان جمعية الهلال الاحمر الكويتي “تقوم بتوزيع الادوية الخاصة بالامراض المزمنة للاجئين السوريين في مراكز الصليب الاحمر اللبناني في مختلف المناطق اللبنانية ايضا بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية”.

وفي مجال آخر في لبنان أيضا اعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي أمس الأول الخميس البدء بمشروع لترميم اكثر من 150 منزلا متضررا جراء الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت في الرابع من اغسطس الماضي بتمويل من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي وتبرعات من الشعب الكويتي.

وقال العنزي ان المشروع ينفذ بالتعاون مع الصليب الاحمر اللبناني لمساندة الاسر اللبنانية المتضررة لاسيما التي تعاني من عدم قدرتها على ترميم منازلها في محاولة للتخفيف من حجم معاناتها الكبير في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.

وأشار الى ان مساعدات الترميم سيتم انفاقها وفقا لمعايير دقيقة جدا بهدف اصلاح وترميم منازل العائلات التي فقدت معيلها او تلك التي اصيب المعيل وبالتالي تعجز عن ترميم مسكنها.

وأكد العنزي مواصلة جمعية الهلال الاحمر الكويتي في دعم الاسر المتضررة وكذلك المستشفيات التي اصابها ضرر كبير جراء انفجار مرفأ بيروت عبر توفير المستلزمات الغذائية والصحية والعينية الى جانب التجهيزات والمعدات الطبية كما تبنت تمويل تجهيز اقسام في هذه المستشفيات.

السودان

وفي هذه الاثناء قال رئيس لجنة طوارئ السيول والفيضانات بالخارجية السودانية السفير محي الدين سالم في حديثه لـ (كونا) ان “الجسر الجوي الكويتي اوصل نحو 300 طن من المساعدات حتى الان فضلا عن مساهمة الجمعيات الكويتية العاملة في السودان والتي كان أداؤها سريعا وفعالا في دعم المتضررين”.

وأضاف ان افراد الهلال الاحمر الكويتي اوصلوا المساعدات للمتضررين في مناطقهم واقاموا مخيمات ايواء فضلا عن العمل على تعريف العالم بحجم الكارثة.

في السياق نفسه قال المدير العام لجمعية العون المباشر عبد الله السميط في تصريح ل(كونا) ان الطائرة الثامنة تأتي في سياق توجه دولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا لدعم السودان الشقيق لتجاوز نكبته.

عمل خليجي

على جانب آخر أكد رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير في كلمة لدى مشاركته في الاجتماع الـ 16 لروساء هيئات وجمعيات الهلال الاحمر بدول مجلس التعاون عبر الاتصال المرئي يوم الاربعاء الماضي ان الاعمال الخيرية والانسانية التي تقوم بها دولة الكويت تمثل ركنا اساسيا ومنهجا اصيلا وثابتا في سياسة الدولة الخارجية التي لها سجل حافل من المبادرات الخيرية والاغاثية.

وقال الساير ان جمعيات الهلال الاحمر نقلت صورة حقيقية عن العمل الاغاثي الخليجي وزودت المجتمع بمعلومات موثقة عن الأنشطة الإغاثية الى الدول التي تعرضت لكوارث طبيعية او من صنع الانسان.

إغاثة الداخل

وعلى الصعيد المحلي أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي أمس الأول الخميس توزيع 300 سلة غذائية تتضمن مواد أساسية متنوعة وذلك في سياق خطة للتخفيف عن خمسة آلاف أسرة محتاجة في البلاد.

وقالت مديرة إدارة المساعدات المحلية في الجمعية مريم العدساني إن عملية توزيع السلال الغذائية تأتي انطلاقا من دور الجمعية في تلبية وسد جميع احتياجات الأسر المحتاجة وإعانتها والتخفيف عليها وسط جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) من أجل دعم كل الجهود الحكومية المبذولة حاليا.

وأضافت العدساني أن حملة توزيع السلال الغذائية تأتي انطلاقا من استشعار الجمعية أيضا للمسؤولية الاجتماعية تجاه المحتاجين ومد يد العون لهم.

وأوضحت أن السلة الغذائية الواحدة تضم مختلف احتياجات الأسرة من الأرز والسكر والتمر وزيوت الطعام والدجاج والمعلبات تكفي الأسرة مدة شهر.

 

مقالات ذات صلة