مبادرات خيرية من أرض الإنسانية بقيادة قائد الانسانية

كونا – “الكویت بخیر بتلاحم أبنائھا وتعاونھم وأیادیھا البیضاء التي امتدت الى مشارق الأرض ومغاربھا” بھذه الكلمات اختتم سمو نائب الأمیر وولي العھد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله كلمته الى اخوانه وابنائه المواطنین.

ففي الوقت الذي تتزاید فیھ تأثیرات انتشار فیروس (كورونا المستجد – كوفید 19 (على العالم لاسیما الدول الفقیرة سارعت دولة الكویت كعادتھا لتلبیة الواجب الإنساني للعمل على احتواء ھذه التداعیات ومد ید العون للمتضررین في مختلف أصقاع العالم.

وفي ھذا الاطار أشاد المنسق المقیم للأمم المتحدة بالإنابة ومدیر مكتب المفوضیة السامیة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئین في الكویت الدكتور سامر حدادین بتضامن دولة الكویت مع المجتمع الإنساني الدولي وانضمامھا إلى الحملة الدولیة لتكریم العاملین في المجال الإنساني حول العالم.

وقال حدادین في بیان صحفي مشترك مع مساعد وزیر الخارجیة الكویتیة لشؤون المنظمات الدولیة ناصر الھین بمناسبة الیوم العالمي للعمل الإنساني إن الكویت على وجھ الخصوص تذھب إلى أبعد الحدود في أوقات غیر عادیة لمساعدة النساء والرجال والأطفال الذین انقلبت حیاتھم بسبب الأزمات ووباء كوفید 19 العالمي.

واضاف ان ذلك تجلى بوضوح من خلال “تفاني أبطال الحیاة الحقیقیین ومثابرتھم وتضحیتھم بأنفسھم وھم یستجیبون لأزمة (كوفید 19 (والزیادة الھائلة في الاحتیاجات الإنسانیة التي أحدثتھا ومن بینھم نساء ورجال من منظمات حكومیة ومجتمعات مدنیة ومتطوعون.

مقالات ذات صلة