#الكويت السخاء الإنساني .. مسعى للتخفیف من معاناة المحتاجین

 

كونا – من منظور انساني واصلت دولة الكویت عبر مختلف اجھزتھا وھیئاتھا جھودھا السخیة في المجال الإغاثي في مسعى للتخفیف من معاناة المحتاجین في وقت لا یزال یواجھ فیھ العالم بأسره تداعیات أزمة جائحة كورونا المستجد – كوفید 19.

ووسط مساع لتعزیز ثقافة التضامن الانساني وروح المشاركة للتغلب على التحدیات وتلبیة احتیاجات الفئات الضعیفة في مختلف انحاء العالم تستعد دولة الكویت للانتقال إلى المرحلة الثالثة من خطة العودة التدریجیة للحیاة الطبیعیة في ظل جھود لمكافحة جائحة (كورونا) التي صنفتھا منظمة الصحة العالمیة بأنھا الخطر الأول الذي یھدد صحة الإنسان حتى الآن.

وفي ھذا الاطار دشنت جمعیة الھلال الأحمر الكویتي المرحلة الأولى من مشروع میاه مخیم (الجفینة) بمحافظة (مأرب) الیمنیة والذي یستفید منھ أكثر من 2000 أسرة نازحة من مختلف المحافظات الاخرى.

وأعرب وكیل محافظة (مأرب) عبد ربھ مفتاح في تصریح صحفي خلال حفل التدشین عن بالغ الشكر والتقدیر باسم الحكومة الیمنیة والسلطة المحلیة في (مأرب) لدولة الكویت على دعمھا الانساني والتنموي السخي والمستمر للشعب الیمني.

وقال “ان أھمیة ھذا المشروع المستدام تكمن في تخفیف معاناة الاسر في المخیم المترتبة على شراء صھاریج المیاه بأسعار باھظة”.

وأضاف “أن المخیم یحتاج الى المزید من التدخلات الانسانیة لتوفیر المیاه النقیة الصالحة للشرب لكافة الاسر النازحة”.

وثمن الجھود الإغاثیة والانسانیة لجمعیة (الھلال الأحمر الكویتي) في دعم وتخفیف معاناة النازحین بمثل ھذه المشاریع الحیویة المھمة.

مقالات ذات صلة