الاسكان فرصة للاستثمار في مدينتي جابر الأحمد وصباح الأحمد

كونا – أعلنت وزیرة الأشغال العامة وزیرة الدولة لشؤون الإسكان الدكتورة رنا الفارس الیوم الخمیس إبرام المؤسسة العامة للرعایة السكنیة اتفاقیات وثائق الالتزام مع المستثمرین بتطویر فرصتي الاستثمار الواقعتین في مدینتي (جابر الأحمد) و(صباح الأحمد) السكنیتین بعد موافقة مجلس إدارة المؤسسة.

وقالت الوزیرة الفارس في تصریح صحفي إن ترسیة ھذه الفرص الاستثماریة تم وفقا للائحة الاستثمار الصادرة بالقرار الوزاري رقم (32 (لسنة 2016 وتعدیلاتھ وقانون الشراكة بین القطاعین العام والخاص رقم (116 (لسنة 2014 ولائحتھ التنفیذیة.

وأضافت أنه تم إبرام وثیقة الالتزام للفرصة الاستثماریة (S2 (الواقعة في مدینة صباح الأحمد السكنیة لتطویر منطقة مخازن ومنطقة حرفیة بالإضافة إلى سكن عمال متضمنا أعمال البنیة التحتیة لمدة استثماریة محددة ب30 سنة تبدأ من تاریخ التشغیل التجاري للفرصة.

وأضافت أنه تم كذلك إبرام وثیقة الالتزام للفرصة الاستثماریة (J2 (الواقعة في مدینة جابر الأحمد السكنیة لتطویر مركز تجاري یتكون من مساحات مكتبیة ومعارض وصالة متعددة الأغراض ومقاه على مساحة أرض 145329 مترا مربعا ومساحة بناء 125 ألف متر مربع ولمدة استثماریة محددة ب25 سنة من تاریخ التشغیل التجاري للفرصة.

من جانبھا قالت نائبة المدیر العام ل(السكنیة) لشؤون الاستثمار ومشاریع القطاع الخاص ھدیل بن ناجي إن المؤسسة بصدد إبرام وثیقة التزام مع المستثمر الفائز للفرصة الاستثماریة (J3 (الواقعة كذلك في مدینة (جابر الأحمد) السكنیة التي تتكون من مجمع “مول” تجاري ووحدات سكنیة استثماریة للتأجیر بعد أن یتم الانتھاء من الإجراءات الخاصة بذلك من المؤسسة.

وأكدت بن ناجي أن إجمالي تكلفة تطویر تلك المشاریع التي تم إبرامھا بلغ نحو 150 ملیون دینار (495 ملیون دولار) یدفعھا القطاع الخاص دون أي تكالیف على المال العام علما أن إیرادات المؤسسة خلال فترة الشراكة تقدر بما یفوق 38 ملیون دینار (4ر125 ملیون دولار).

وذكرت أن تلك المشاریع لھا انعكاسھا الإیجابي على رفع مستوى جودة المعیشة في المدن الإسكانیة عبر توفیر الخدمات والسلع المطلوبة عن طریق القطاع الخاص وفقا للدراسات المعدة من المؤسسة للتثبت من جدوى تطویرھا.

وأشارت إلى أن ھذا النظام یعمل على تخفیف العبء المالي والإداري عن المؤسسة من خلال تحویل الأراضي غیر المدرة للدخل إلى أصول ذات عوائد مجزیة ومتنامیة وضمان الوصول إلى أعلى معاییر الجودة من خلال التنافس بین شركات القطاع الخاص وكذلك خلق فرص استثماریة وفرص وظیفیة للشباب الكویتیین.

مقالات ذات صلة