سلامي “#إيران لا تتجه نحو الحرب لكنها لا تخشى أي صراع”

 

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي، اليوم الخميس، أن “إيران لا تتجه نحو الحرب لكنها لا تخشى أي صراع”، وذلك ردا على اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيران بالوقوف وراء الاحتجاجات التي شهدها محيط السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية ببغداد.

وتابع سلامي: ” لا يمكن حلحلة أي من عقد وأزمات المنطقة دون إيران وواشنطن تعلم ذلك جيدا”.

وقال سلامي: “نحن لا نقود البلاد إلى الحرب، لكننا لسنا خائفين من أي حرب ونقول لأمريكا أن تتحدث بشكل صحيح مع الأمة الإيرانية. لدينا القوة لكسرها عدة مرات وليس لدينا قلق” ، وذلك حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أطلق تهديدا شديد اللهجة إلى إيران، مؤكدا أنها ستدفع ثمنا باهظا على خلفية اقتحام السفارة الأمريكية في العراق من قبل محتجين.

وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر، “تم نقل عدد من مقاتلينا ومعداتنا العسكرية الأكثر فتكا في العالم إلى موقع السفارة في بغداد”. وأضاف: “نحمل إيران المسؤولية الكاملة عن أي خسائر بشرية أو مادية في سفارتنا ببغداد”.

وتابع، “أقول لإيران إنها ستدفع ثمنا باهظا جدا نتيجة اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد وهو تهديد وليس تحذيرا”.
وحاول عشرات المحتجين، أمس الثلاثاء، اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج للمراقبة، قبل أن تتمكن قوات “مكافحة الشغب” من إبعادهم عن محيط السفارة.

ويأتي هذا التطور، ردا على غارات أمريكية استهدفت، الأحد الماضي، مواقع لـ”كتائب حزب الله” العراقي التابعة لـ”الحشد الشعبي”، بمحافظة الأنبار غربي العراق، مما أفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الكتائب.

مقالات ذات صلة