#خالد_فهد_الغانم حقوق المواطن بين سندان الحكومة ومطرقة المجلس

حمل خالد فهد الغانم الحكومة ومجلس الأمة وسوء اختيار المواطنين لأعضاء مجلس الأمة المسؤولية الكاملة لما تشهده الكويت من تراجع في جميع القطاعات دون استثناء ، جاء ذلك في ندوة ” مستمرون من أجل الوطن والمواطن ” التي عقدت مساء أمس بديوانه بحضور المحامي يوسف الغربللي ولطيفة الرزيحان من حملة ” اسقاط القروض ” و مشعان الهاجرين من حملة ” متى نسكن ” وصلاح انس الرئيس السابق لنقابة العاملين في النفط .

 

حق الطالب

وقال خالد فهد الغانم أصبح المواطن لا يستطيع الحصول على حقه الطبيعي الا بالاعتصامات نتيجة للحقوق المسلوبة من قبل الحكومة ومجلس الأمة الذي أضحى هم أعضائه مصالحهم الشخصية وتساءل هل من المعقول أن يكون راتب الطالب 200 دينار كويتي فقط ؟ و عليه التزامات من بنزين إلى بحوث وشراء كتب .

وأضاف إذا فرضنا أن الطالب يسكن في الفحيحيل كم يحتاج من البنزين يومياَ إذا كانت جامعته في العارضية ؟ وطالب بزيادة راتب الطلاب الذين اعتبرهم مستقبل الكويت وحجر الاساس في التقدم والتطور .

موظف الحكومة

أشار الغانم إلى  أن الموظف في الكويت لم يحصل على زيادة راتب منذ عشر سنوات واخر زيادة كانت عشرة دنانير فقط وتساءل هل تصدقون في بلد غني مثل الكويت الزيادة تكون 10 دنانير ؟  لم يحدث هذا في أي بلد متقدم ، وأضاف إلى أن الزوجة تحصل على 70 دينار والابناء على 50 دينار في بلد لديه احتياطي ما يقارب 630 مليار .

من يحاسب الحمود ؟

وجه الغانم حديثه إلى الشيخ سلمان الحمود قائلا : ” سلمان الحمود خربت الرياضة والحين تخرب الطيران المدني ” وأضاف لا نجد مبرراً منطقياً لإلغاء الــ200 دينار من المواطنين الذين وضعوا هذا المبلغ في الحسبان لسداد القروض أو لالتزامات أخرى أما يخصم هذا المبلغ من المواطن في ليلى وضحاها فذلك غير مقبول .

وقال : من يحاسب سلمان الحمود اخطأ في الرياضة وكرموه وسلموه الطيران المدني والسؤال الذي يطرح نفسه من يحاسب سلمان الحمود ؟!.

 

كويت الماضي

قال الغانم اصبحنا نتحدث عن كويت الماضي ولكن أين كويت الحاضر والمستقبل ؟! لا يوجد ما يشار إليه على الاطلاق من انجازات في العقود الاخيرة وهذا بسبب الحكومة والمجلس والمواطن الذي اساء الاختيار .. أعضاء مجلس الأمة اليوم يفتتحون مكاتب خدمات وقصور على حساب المواطن الذي يجب أن يحصل على حقه بالقانون دون اللجوء إلى أي عضو من الأعضاء .

 

افلاس الشركات

تساءل الغانم هل افلاس الشركات متعمد من قبل الحكومة لكي يبقى في الساحة المتنفذون فقط ؟ وقال هناك مشاريع انجزت منذ أربع سنوات والحكومة لم تدفع مستحقات تلك الشركات حتى تشهر افلاسها ثم تغلق ابوابها ويصبح المجال مفتوح أمام الفاسدين في الحصول على المشاريع بأعلى قيمة .

 

الكويت ولاده

في ختام حديثه قال الغانم مازلنا متفائلين فالكويت ولاده وبها رجال قادرون على الوقوف بوجه الفاسدين وبعد اسبوعين من الان سنعرض المشاكل التي تواجه المواطن والحلول ونقدمها للحكومة وقال : همنا المواطن الذي ضاعت حقوقه بين سندان الحكومة ومطرقة المجلس ” .

مقالات ذات صلة