أبل لوزير الصحة : ما هو عدد أطباء الباطنية غير الكويتيين فيها الذين تجاوزت أعمارهم السن القانوني مقارنة بعدد الأطباء الكويتيين مستشفى الصباح؟

وجه النائب خليل أبل سؤالا لوزير الصحة حول عدم اتباع سياسة التكويت والإحلال في قسم الباطنية بمستشفى الصباح.

وتضمن السؤال «الاستفسار عن قسم الباطنية بمستشفى الصباح، وعدد أطباء الباطنية غير الكويتيين فيها الذين تجاوزت أعمارهم السن القانوني مقارنة بعدد الأطباء الكويتيين فيها، وما يجري عليه العمل في الوقت الحالي بوحدة المناظير المرارية».

وطلب تزويده بـ«كشف يتضمن عدد الأطباء الوافدين بقسم الباطنية بمستشفى الصباح بالمقارنة بعدد الأطباء الكويتيين، مع بيان المؤهل العلمي والتخصص الطبي، وسنوات الخبرة العملية. وكشف بعدد الأطباء الوافدين بقسم الباطنية بمستشفى الصباح ممن تجاوزت أعمارهم خمسة وستون عاماً مع بيان نوع التخصص الطبي والمؤهل العلمي، مع بيان عدد مرات التجديد أو تمديد التعاقد لكل منهم على حدة، ونوع العقد المبرم معهم بعد بلوغ السن القانوني، وتعليل أسباب التجديد لكل منهم، وما هي أسباب عدم العمل بسياسة التكويت والإحلال بقسم الباطنية بمستشفى الصباح حتى الآن».

وسأل أبل «كم عدد المرات التي تم فيها تعيين رئيس قسم الباطنية الحالي بمستشفى الصباح بمنصب رئيس قسم؟ وما هي أسباب إعادة التعيين لنفس المنصب بالرغم من توافر أطباء كويتيين بالقسم نفسه؟ وهل يتوافق ذلك مع اللوائح والقوانين؟ فإذا كانت الإجابة بأن ذلك يخالف اللوائح والنظم المعمول بها بديوان الخدمة المدنية، فمن المسؤول عن هذه المخالفات، مع تزويدي بالمكاتبات بين وزارة الصحة وديوان الخدمة المدنية بتجديد التعيين لرئيس قسم الباطنية والقرارات الصادرة من الوزارة بإعادة التعيين».

وأضاف: «هل تم إنشاء وحدة خاصة لمناظير القنوات المرارية بوحدة الجهاز الهضمي بقسم الباطنية بمستشفى الصباح؟ إذا كانت الإجابة بنعم – فيرجى تزويدي بتكاليف إنشاء هذه الوحدة والمبالغ المصروفة للإنشاء، وقيمة شراء وتركيب الأجهزة المشتراة لهذا الغرض، ونسخة من العقد المبرم مع المقاول المورد للأجهزة، وهل تم العمل بأجهزة المناظير المرارية منذ شرائها أم مازالت غير مستخدمة، مع بيان أسباب عدم استخدامها إن كان غير مستفاد منها لغاية الآن».

مقالات ذات صلة