إبراهيم شهاب : نحتاج منظومة عمل متكاملة .. استقالة خليل من الاتحاد خسارة

 

– لاعبوننا تنقصهم اللياقة البدنية .. والوقت غير مناسب لمدرب جديد

– أمامنا استحقاقات فعلينا استحضار مؤسسات عالمية للعودة للعصر الذهبي

في ظل ماتشهده رياضتنا وتحديداً لعبة الجماهير وهي كرة القدم من تردي في المستوى الذي لم يتعود عليه الجمهور الرياضي ، وآخر تلك الإخفاقات بطولة غرب آسيا ، وبالوقت الذي يشهد إنحاد الكرة عدم استقرار في الجهاز الإداري أو الفني أو حتى بين أعضاء مجلس الإدارة ولعل أبرزها استقالة الدكتور محمد خليل الأمين العام لإتحاد الكرة ، وتحقيق نتائج سلبية في البطولات أو المعسكرات أوضح رئيس اللجنة المؤقته لإتحاد كرة القدم السابق ورئيس النادي العربي السابق إبراهيم الشهاب أن مايمر به منتخبنا الوطني من أداء سلبي نتيجة للمرحلة الرياضية والتوقف الجائر الذي عصف برياضتنا وإنه يعكس الحالة التي مر بها المنتخب منوها بأن لاعبينا أدوا الدور المطلوب منهم ولكن تنقصهم اللياقة البدنية على الرغم من مشاركتهم بمعسكر تدريبي مشددا على أهمية الإنتباه لهذه النقطة .
وأضاف الشهاب عموماً هذا مستوى لاعبينا وهذا (حد يوشهم) ولا نطلب منهم المزيد في هذه المرحلة الحالية متوقعاً بأنهم سيكونون أفضل بكثير عن الوقت الحالي لأن الموهبة موجوده وتحتاج لصقل وتهيئة ظروف أفضل بجميع النواحي.
ونوه الشهاب بأن ابتعاد الدكتور محمد خليل ولأنه يعرفه شخصياً وتعاملت معه عندما كنت رئيساً مؤقتاً لإتحاد كرة القدم فإني أحترم قراره بالإستقاله إذ لا يمكن لمسؤول عن تنظيم الإدارة والنظام في الإتحاد وبعد أن تسير تنفيذ القرارات ضمن قنوات مرسومة لها وبعد أن تتخذ مختلف لجان الاتحاد قراراتها ثم يأتي من ينسف هذه القرارات ويحدد بنفسه وشخصياً ودون الرجوع لمجلس الإدارة- على حد قوله – ويتخذ قرار مخالف لما اتفق عليه من أصحاب الكفاءة والاختصاصيين والمنوط بهم هذه المسئولية لذلك كان يجب على الدكتور أن يغادر كما غادر الأخ معن الرشيد وأعتقد لهذا السبب ولاشك أن في مغادرتهم خسارة كبيرة لكرة القدم الكويتية.
وذكر الشهاب أن مانحتاجه لرياضتنا لتعود للعصر الذهبي هو منظومة متكاملة تقوم بها الهيئة العامة للرياضة والمؤسسات والهيئات الرياضيه في الدولة ولا أعتقد من خلال معرفتي بما يدور في فلكنا الرياضي اننا لسنا قادرون و (بعقالنا الكويتي) على وضع أو رسم أو تنفيذ هذه المنظومة مؤكداً لن نستطيع التخطيط ووضع الأهداف أو تنفيذها بقدراتنا الشخصية المتواضعة مقارنة بما يدور حولنا في العالم الرياضي المتطور .
وأضاف الشهاب لزاماً علينا إستحضار مؤسسات عالمية لها باع طويل في التخطيط الرياضي السليم كي ترسم لنا خطّنا الصحيح للوصول للمراتب العليا في عالم الرياضة وبشكل علمي ومدروس أما ما يتم الأن من خطط ترقيعية وردود أفعال لأي أراء شعبية فلن يفيدنا وبالطبع ان أول ما أفكر فيه كمطلب أساسي أضعه أمام هذه المؤسسة العالمية أننا نريد الإحتراف الكامل وليس غيره و تهيئة ملاعب حضارية وسليمة لأنديتنا أما غير ذلك فلا طبنا ولا غدا شرنا سائلا الله التوفيق للأخوة الرياضيين وخصوصاً لاعبين كرة القدم.
ولفت الشهاب إلى إنه بالنسبة لمدرب منتخبنا فلا أعتقد أن الوقت مناسب لتغييره وخصوصاً أن تصفيات التأهل لكأس العالم قريبة وهو قد تعرف على اللاعبين وقدراتهم وقام بعدة خطط وأصبح الآن الى حد ما على معرفة بأحوال منتخبنا ، متمنيا التوفيق للأزرق في استحقاقاته المقبلة.

مقالات ذات صلة