الشاهين .. يقترح دعم الجمعيات والمبادرات البيئية والزراعية

أعلن النائب أسامة الشاهين تقديمه اقتراحين برغبة في شأن الهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية.

وقال الشاهين في مقدمة المقترح الأول:
صدر القانون رقم 42 لسنة 2014 والمعدل بالقانون رقم 99 لسنة 2015 بشأن حماية البيئة، والذي عُني بكل ما يتعلق بالبيئة سوء على المستوى البري أو البحري أو الهواء (الغلاف الجوي).

وقد أمرنا ديننا الإسلامي الحنيف بالحفاظ على البيئة، ولمّا كان من علامات تقدم الأمم والشعوب وجود بيئة صحية، ولما كان للمجتمع الكويتي من مساهمات كبيرة في العناية والاهتمام بالزراعة والتشجير والتي لها مردود كبير على أراضي الدولة ومياهها وهوائها، وقد ساهم الكثير من النشطاء البيئيين والمزارعين من أبناء الشعب الكويتي الأبي في العناية بالبيئة وبذلوا الكثير من الجهد للحفاظ عليها ومنهم على سبيل المثال لا الحصر السادة شبيب العجمي وناصر العازمي وناصر بداح الهاجري وفنيس العجمي وعبدالمحسن السريع وطلال المويزري وسعد رجعان العازمي وصلاح السيف ويوسف الكريباني ومبارك العويني وخالد الدماك وساره صلاح العتيقي وغيرهم، لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:

تشكيل لجنة دائمة وعمل لقاءات شهرية دورية، بين المدير العام للهيئة العامة للبيئة ومسؤوليها والجمعيات والمجموعات والمبادرات البيئية الشعبية والتطوعية، والنشطاء البيئيين والمزارعين الكويتيين للتنسيق فيما بينهم وتقديم الدعم الإداري والمالي اللازم لهم.

وقال الشاهين في مقدمة المقترح الآخر ما يلي:

أمرنا ديننا الإسلامي الحنيف بالحفاظ على البيئة، ولمّا كان من علامات تقدم الأمم والشعوب وجود بيئة صحية، ولِما كان للمجتمع الكويتي من مساهمات كبيرة في العناية والاهتمام بالزراعة والتشجير والتي لها مردود كبير على أراضي الدولة ومياهها وهوائها، وقد ساهم الكثير من النشطاء البيئيين والمزارعين من أبناء الشعب الكويتي الأبي في العناية بالبيئة وبذلوا الكثير من الجهد للحفاظ عليها ومنهم على سبيل المثال لا الحصر السادة شبيب العجمي وناصر العازمي وناصر بداح الهاجري وفنيس العجمي وعبدالمحسن السريع وطلال المويزري وسعد رجعان العازمي وصلاح السيف ويوسف الكريباني ومبارك العويني وخالد الدماك وساره صلاح العتيقي، وغيرهم.

لذا صدر القانون رقم 92 لسنة 1983 بشأن إنشاء الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية، والذي عُني بكل ما يتعلق بالإشراف على الأراضي الزراعية بما يكفل حسن استعمالها والوصول للاستفادة منها بما يعم على بدلنا بالخيرات من المنتجات والمحاصيل الزراعية وغيرها من الخيرات التي أنعم الله بها على بلدنا الحبيب، لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي:

تشكيل لجنة دائمة وعمل لقاءات شهرية دورية، بين مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ومسؤوليها والجمعيات والمجموعات والمبادرات البيئية الشعبية والتطوعية، والنشطاء البيئيين والمزارعين الكويتيين للتنسيق فيما بينهم وتقديم الدعم الإداري والمالي اللازم لهم.

مقالات ذات صلة