الجامعة العربية تدعو الحكومات الوطنية إلى رعاية وتنمية الشباب

دعت جامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء إلى تبني قضية رعاية وتنمية الشباب ووضعها على سلم أولويات الحكومات الوطنية وصولا إلى إقامة مجتمعات تتسم بالشمولية وأكثر قدرة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة عام 2030.
وأوصت الجامعة العربية في بيان بمناسبة يوم “الشباب العربي 2022” الذي يوافق الخامس من يوليو من كل عام بطرح المبادرات والبرامج الخاصة بالشباب من خلال العمل معهم باعتبارهم الفرصة التنموية الكبرى في المنطقة العربية.
وأضاف البيان ان الشباب العربي هو مفتاح الحل لجميع المشاكل والتحديات التي تواجههم وان المستقبل العربي يبدأ بالاستثمار المبكر للطاقات الشبابية المتدفقة وخاصة في سوق العمل وبشكل فعال للشباب.
ولفت إلى أن “الشباب هم أغلى ما يملكه الوطن العربي الذي يمثل الشريحة الكبرى في المجتمعات العربية وهم القوة الحقيقية المتحررة والاكثر طموحا والمنفتحة على العالم والتي يقع عليها في المستقبل مهمة قيادة الامة العربية لتحقيق آمالها في التقدم والرخاء”.
وأشار البيان إلى ان الجامعة العربية وضعت محاور للعمل مع الشباب تتمثل في رسم سياسات وخطط تنفيذية كفيلة لإدماج الشباب في بلدانهم العربية وتفعيل مشاركتهم في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية وتنظيم مبادرات للعمل مع الكيانات والهيئات الشبابية.
ومن المقرر أن تطلق الجامعة في هذا العام استراتيجية خاصة للشباب والسلم والامن والاستراتيجية العربية للشباب والرياضة لضمان تفاعل الشباب ومشاركتهم لتحقيق تنمية مستدامة من خلال تعزيز قدراتهم وتوسيع نطاق الفرص المتاحة لديهم مما يدفعهم الى تقديم أفضل ما لديهم ويؤهلهم لتحقيق أهدافهم.

مقالات ذات صلة