‏رئيس الوزراء الإسباني: سنرسل معدات عسكرية هجومية إلى «المقاومة الأوكرانية» ‎#روسيا ‎#أوكرانيا ‎#روسيا_اوكرانيا ‎#روسيا_واوكرانيا ‎#الحرب_الروسية_الاوكرانية ‎#الحرب_العالمية_الثالثة

أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز اليوم الأربعاء عزم بلاده إرسال معدات عسكرية هجومية إلى “المقاومة الأوكرانية” لمواجهة “الغزو الروسي”.
جاء ذلك في كلمة ألقاها سانشيز في جلسة استثنائية لمجلس النواب الإسباني حول الحرب في أوكرانيا دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل حول تلك الأسلحة أو موعد إرسالها علما أن ذلك يأتي بعد يومين من استبعاده في مقابلة مع التلفزيون الإسباني الرسمي إرسال أي نوع من الأسلحة إلى أوكرانيا والاكتفاء بالمساعدات الإنسانية فقط.
وأضاف سانشيز أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “يخشى أوروبا لأنه يخشى الديمقراطية ولهذا فهو يهاجم أوروبا التي تعد نموذجا مختلفا تماما عن النظام الاستبدادي الذي يفرضه على شعبه” مشيرا إلى أن “بوتين لا يريد للديمقراطية أن تتقدم وتتعزز ويحاول تقسيم أوروبا بكل الطرق الممكنة”.
واعتبر أن بوتين ارتكب “أخطاء استراتيجية” أبرزها “افتراض أن أوروبا ستنقسم ولن ترد بشكل موحد ومنسق وبأن الشعب الأوكراني لن ينهض في وجهه” مشيرا إلى أن “الهجوم الروسي على أوكرانيا هو هجوم على أوروبا ومبادئها وقيمها وكلفة عدم الرد على ذلك الهجوم أكبر من كلفة التصدي له وفرض عقوبات اقتصادية”.
من ناحية أخرى أعلن سانشيز وهو زعيم حزب العمال الاشتراكي الإسباني أن بلاده ستعمل في إطار الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على إدراج روسيا في “القائمة السوداء” للملاذات الضريبية معتبرا أن الهدف من العقوبات الاقتصادية التي فرضت حتى الآن هو “عزل حكومة بوتين وبوتين والأوليغارشية الروسية”.
وجدد سانشيز في جلسة مجلس النواب التي استضافت الرجل الثاني في السفارة الأوكرانية في إسبانيا دميترو ماتيوسينكو تضامن مدريد مع أوكرانيا وشعبها وكذلك مع الشعب الروسي وأعرب عن حزنه للخسائر في الأرواح البشرية.
وأعلنت روسيا الخميس الماضي بدء عملية عسكرية في أوكرانيا وسط إدانات واسعة النطاق من الدول الغربية وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

مقالات ذات صلة