‏سفير بلغاريا: علاقاتنا الديبلوماسية مع الكويت هي الأقدم على مستوى دول الخليج ‎#الكويت ‎#الحرب_العالمية_الثالثة ‎#الحرب_الروسية_الاوكرانية ‎#روسيا ‎#أوكرانيا

جدد سفير جمهورية بلغاريا لدى البلاد، ديميتار ديميتروف التهنئة للكويت قيادة وحكومة وشعبا باحتفالاتها بالعيد الوطني الحادي والستين والذكرى الحادية والثلاثين للتحرير، لافتا إلى ان بلاده تحتفل يوم غد الثالث من مارس بعيدها الوطني وهو يوم تحرير بلغاريا من احتلال استمر قرابة خمسة قرون.
وأشاد ديميتروف في تصريح صحافي بالعلاقات المتميزة التي تربط بين بلاده والكويت، مؤكدا على دعم وتعزيز الروابط الودية بين بلدينا وشعبينا الصديقين وإلى تحقيق مزيد من التعاون على صعيد العلاقات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية، وعلى المستويين الرسمي والشعبي.
وأضاف إن علاقاتهم الديبلوماسية مع الكويت هي الأقدم على مستوى الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية حيث سنحتفل مع الأصدقاء في الكويت العام القادم بمرور ستين عاما على انطلاق هذه العلاقات. ولقد كانت الكويت وعلى مدى سنوات طويلة بوابة بلغاريا إلى دول الخليج.
وذكر انه على مدى العقود الماضية ساهمت شركات وخبراء من بلغاريا في إنجاز عدد من المشروعات وتقديم مختلف الخدمات الفنية في الكويت، ويعمل الآن أعضاء جاليتنا في بعض القطاعات المهمة وخاصة في المجال الطبي وكذلك في التعليم والأعمال المعمارية والهندسية والتقنية.
وقال «يوجد بين بلدينا أكثر من 25 اتفاقية ومعاهدة ومذكرة تفاهم بمختلف مجالات التعاون الثنائي، تم إبرامها خلال السنوات الماضية ونعمل بالتنسيق مع السلطات المختصة في كلا البلدين على تحديث وإثراء هذا الأساس القانوني لتعاوننا المشترك، كما نبذل الجهود من أجل ايجاد فرص جديدة لتوسيع هذا التعاون ومواصلة عمل اللجنة البلغارية الكويتية المشتركة وتشجيع الاتصالات المباشرة بين دوائر الأعمال في كلا البلدين».
وتابع إن تاريخ علاقاتنا الاقتصادية مع الكويت الصديقة ثري، إلا أن أرقام التبادل التجاري بين بلدينا في السنوات الأخيرة لاتزال متواضعة بالنسبة للإمكانيات المتاحة في البلدين الصديقين، ونتطلع للعمل معا من أجل تدشين خط نقل جوي مباشر بين بلدينا مما سيساهم في ترسيخ وتطوير هذه العلاقات. فالسياح الكويتيون يعرفون المصايف والمنتجعات الطبيعية البلغارية والفرص التي تقدمها بلغاريا للسياحة العائلية ويجدون الكثير من الفائدة والمتعة في فصلي الصيف والشتاء على حد سواء في ربوع بلادنا المضيافة والكثيرون منهم ومن المقيمين في دولة الكويت بدؤوا في تملك العقارات في بلغاريا.
وأضاف لدينا الكثير من الفرص المميزة لتعزيز تعاوننا وصداقتنا مع الكويت، فنأمل أن نستفيد منها وأن نوسع مجال التعاون العلمي – الثقافي فجامعة الكويت تستقبل سنويا بعضا من طلابنا الراغبين في تعلم اللغة العربية، ونأمل أن يعاد ارسال الطلبة الكويتيين للدراسة في بلغاريا؛ فالكوادر الكويتية وغير الكويتية التي أتمت دراستها وتعليمها الجامعي وما بعد الجامعي في المجالات الطبية والهندسية في بلادنا أبلت بلاء حسنا بعملها في الكويت وأثبتت جديتها في العمل والحرص على تطويره في مختلف المجالات التنموية، ولعله من المفيد أن نعاود وبقوة هذا التعاون الاكاديمي العلمي وخاصة أننا لمسنا رغبة من البعص للدراسة في بلغاريا التي تمتلك جامعات ومؤسسات أكاديمية عريقة وعمر بعضها الأكاديمي يتجاوز المئة عام وكل جامعاتنا ومؤسساتنا الأكاديمية معتمدة في أوروبا والكثير من دول العالم.
واختتم قائلا: مع احتفالاتنا بعيد التحرير في بلغاريا والذي يصادف يوم الثالث من مارس، نتطلع إلى مزيد من التعاون مع أصدقائنا بالكويت ونؤكد أن بلغاريا ترحب بهم على الدوام للاستفادة والتعاون المشترك في مختلف المجالات الاستثمارية والاكاديمية – العلمية، ونتمنى لهم المزيد من الرقي والتقدم والازدهار.
وليعم السلام والأمن والأمان في بلدينا الصديقين والعالم أجمع.

مقالات ذات صلة