‏مركز «العجيري العلمي»: الكويت على موعد مع تساوي الليل والنهار.. في 16 الجاري ‎#الكويت ‎#الحرب_العالمية_الثالثة ‎#الحرب_الروسية_الاوكرانية ‎#روسيا_تغزو_أوكرانيا ‎#روسيا_اوكرانيا

أعلن مركز العجيري العلمي أن الكويت على موعد مع تساوي الليل والنهار في يوم الأربعاء الموافق 16 مارس الجاري بساعات نهار تبلغ 12 ساعة يقابلها نفس العدد من ساعات الليل.
وقال مدير العلاقات العامة في المركز خالد الجمعان لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء أن شروق الشمس في هذا اليوم سيكون عند الساعة 57ر5 والغروب عند الساعة 57ر5 مساء ليبدأ النهار بعد ذلك بالتزايد التدريجي حيث يكون الإحساس بطول النهار ملحوظا بشكل اكبر.
وأضاف الجمعان ان ذلك يحدث تزامنا مع ارتفاع زاوية سقوط أشعة الشمس خلال هذه الفترة علما بأن ما سبق يعتبر أحد أسباب ارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الفترة من السنة.
وأوضح أن تساوي الليل والنهار في الكويت يسبق مثيله عند خط الاستواء بأربعة أيام مشيرا إلى أن تساويهما يختلف من منطقة لأخرى بسبب الموقع الجغرافي.
واكد أن هذه الظاهرة تحدث مرتين في العام فقط الأولى في مارس عند الاعتدال الربيعي والثانية في سبتمبر عند الاعتدال الخريفي.
وذكر أن ما تشهده الكويت خلال هذه الفترة عبارة عن فترة انتقالية من فصل لآخر مبينا أن اختلاف الفصول نتيجة دوران الأرض حول الشمس خلال العام في مدار يميل مستواه على خط الاستواء الأرضي بزاوية قدرها 5ر23 تقريبا وهي الزاوية نفسها المحصورة بين محور دوران الأرض حول نفسها ومحور دورانها حول الشمس.
وقال ان الفصول الأربعة تعتبر من المصطلحات المرتبطة بعلوم الفلك والمرتبطة أيضا بميل محور دوران الأرض على مستوى مدارها حول الشمس والتي تصنف في علم الفلك ضمن دوران جرم سماوي حول نجم والتغيرات التي تطرأ على كل منهما.
ولفت الجمعان ان هذه الأيام تعد من أيام موسم العقارب والذي يستمر معنا حتى يوم الاثنين الموافق 7 مارس الجاري وذلك وفق حساب العجيري (تقويم العجيري).
وحول ما يتردد محليا حول اسم هذه فترة وفق تسميات المناخ التراثية قال الجمعان ان موجات البرد التي تكون في الفترة الممتدة ما بين الأسبوع الأول من شهر مارس وحتى 19 مارس من كل عام تعرف ببرد العجوز وان موجات البرد التي تأتي في الأسبوع الأخير من شهر مارس تلقب ببياع الخبل عباته وهي لا تأتي إلا نادرا.

مقالات ذات صلة