‏بايدن يؤكد أن بوتن «معزول أكثر من أي وقت مضى» ‎#روسيا ‎#الحرب_العالمية_الثالثة ‎#الحرب_الروسية_الاوكرانية ‎#روسيا_واوكرانيا ‎#أوكرانيا

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي، الثلاثاء، إن نظيره الروسي فلاديمير بوتن أصبح “أكثر عزلة من أي وقت مضى”.
وأكد الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة ستغلق مجالها الجوي “أمام جميع الرحلات الجوية الروسية”.
وقالت وزارة النقل الأميركية وإدارة الطيران الاتحادية، إنه من المقرر التفعيل الكامل لأوامر تحظر دخول واستخدام الطائرات وشركات الطيران الروسية كل المجال الجوي الأميركي، بحلول نهاية اليوم الأربعاء.
ويتعلق الأمر بأنشطة جميع الطائرات التي يملكها أو يرخصها أو يشغلها أو يسجلها أو يؤجرها أو يستأجرها أو يسيطر عليها أي مواطن روسي أو من يعود بنفع عليه.
وقالت الوزارة إن هذا يشمل رحلات الركاب والبضائع والرحلات المنتظمة، وكذلك الرحلات العارضة، وهو ما “سيغلق المجال الجوي الأميركي بشكل فعال أمام جميع شركات النقل الجوي الروسية والطائرات المدنية الروسية الأخرى”.
وتوعد بايدن “الأوليغارشيين الروس” بمصادرة “يخوتهم وشققهم الفاخرة وطائراتهم الخاصة”، التي قال إنهم حصلوا عليها نتيجة مكاسب غير نزيهة.
وتعهد الرئيس الأميركي بأن يدفع الرئيس الروسي ثمن الحرب في أوكرانيا على المدى الطويل، حتى لو حقق مكاسب في ساحة المعركة.
وقال بايدن في خطابه حالة الاتحاد: “في حين أنه قد يحقق مكاسب في ساحة المعركة، سيدفع ثمنا باهظا يستمر على المدى الطويل”.
ووصف الرئيس الأميركي نظيره الروسي بأنه “ديكتاتور”، وذلك بعد أسبوع على بدء الحرب الروسية على أوكرانيا.
وقال بايدن إنّ ما يقوم به “ديكتاتور روسي من غزو لدولة أجنبية له أثمان في كلّ أنحاء العالم”، مشدّداً على أنّه “في المعركة بين الأنظمة الديمقراطية وتلك الاستبدادية، أثبتت الديمقراطيات أنّها على قدر التحدّي، ومن الواضح أنّ العالم يختار جانب السلام والأمن”.
وصفّق أعضاء الكونغرس الأميركي بحفاوة بالغة للشعب الأوكراني، في بداية خطاب حالة الاتحاد، الذي ألقاه الرئيس بايدن في مبنى الكابيتول.
وأكّد الرئيس الأميركي أنّ “الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب الأوكراني”، بعد أيام قليلة على بدء الحرب الروسية على أوكرانيا.

مقالات ذات صلة