‏وفد منتخبنا الوطني يعود للبلاد بعد اختتام مشاركته في دورة ألعاب غرب آسيا البارالمبية الثالثة ‎#الكويت ‎#الاعياد_الوطنيه ‎#روسيا ‎#الحرب_العالمية_الثالثة

عاد مساء أمس وفد منتخبنا الوطني بعد اختتام مشاركته في دورة ألعاب غرب آسيا البارالمبية الثالثة في المنامة عاصمة مملكة البحرين، وكان في استقباله في المطار نائب رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية محمد جعفر، وعضوي مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الشيخ جابر ثامر جابر الأحمد، وفاطمة حيات، والرئيس الفخري لنادي الإرادة الرياضي للمعاقين الشيخة سهيلة الصباح، ورئيس مجلس إدارة النادي الكويتي الرياضي للمعاقين شافي الهاجري، وعدد من أعضاء مجالس إدارات أندية المعاقين، وأولياء أمور اللاعبين.
وقد حصد وفد دولة الكويت الرياضي في دورة الألعاب البارالمبية الثالثة لمنطقة غرب آسيا المركز الثالث ، بعدما جمع 34 ميدالية (16 ذهبية، و11 فضية، و7 برونزية)، فيما جاء وفد منتخب العراق بالمركز الأول بـ 52 ميدالية متنوعة، وجاء وفد منتخب الإمارات بالمركز الثاني بـ 75 ميدالية، وشهدت دورة غرب آسيا البارالمبية الثالثة مشاركة أكثر من 700 رياضي من 12 دولة.
وأشاد نائب رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويت محمد جعفر بالإنجاز الكبير الذي حققه أبطال الكويت، وقال:”فخورين بهذا العطاء الكبير، وسعداء بالعدد الوافر من الميداليات المتنوعة التي حصدها أبطال المعاقين، ونأمل بتحقيق المزيد في البطولات المقبلة”.
من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الكويتية ناصر العجمي أن الانجاز تحقق بفضل تضافر جهود الجميع، مضيفا الظفر بـ 34 ميدالية متنوعة يعد إنجازا غير مسبوق في رياضة المعاقين، ولعل ما يزيد الفرحة تزامن هذا الإنجاز بالأعياد الوطنية المجيدة لوطننا الحبيب، وتعد هذه انطلاقة جديدة لرياضة المعاقين في مخلف الألعاب”.
وأكد ناصر العجمي أن اللجنة البارالمبية الكويتية حريصة على تطوير كافة الألعاب بالتعاون مع جميع أندية المعاقين، مضيفا العمل يسير وفق آلية واضحة ومحددة، بعدما تم توزيع الألعاب على اللجان المختصة في اللجنة، بحيث تباشر كل لجنة تطوير فرقها، وقد سجل أبطال الكويت أرقاما متميزة في غرب آسيا، ونأمل بالمزيد، والقادم أفضل.
من جهته، ذكر عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ جابر ثامر جابر الأحمد أن أبطال المعاقين زادوا من فرحة أهل الكويت بعيد التحرير و”العيد صار عيدين” بحصدهم العديد من الميداليات، وقال:” أسعدونا الأبطال، بتمثيلهم الكويت خير تمثيل، ورفعوا علم بلادهم عاليا في بطولة مشهودة، والقادم أفضل بسواعد أبناء الكويت”.
من جانبها، هنأت عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية فاطمة حيات أبطال الكويت بالإنجاز الكبير الذي تحقق، مضيفة نبارك لجميع الرياضيين، ومجلس إدارة اللجنة البارالمبية الكويتية برئاسة ناصر العجمي، والأمين العام شريفة الغانم، وأهل الكويت جميعا، بهذا الإنجاز الكبير لأبطال الكويت المعاقين، كما أن الفتاة الكويتية كانت حاضرة بعزيمة عالية وسجلت حضورا مشرفا في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة بالبحرين، وتوجته بحصد العديد من الميداليات، التي تؤكد تطور الرياضة النسائية للمعاقين.
إلى ذلك، أبدت الرئيسة الفخرية لنادي الإرادة الرياضي للمعاقين الشيخة سهيلة الصباح سعادتها بعودة أبطال المعاقين متوجين بالميداليات المتنوعة، وقالت:” الإنجاز الرائع الذي حققه الأبطال، يمهد الطريق للمنافسة على المراكز الأولى عالميا، كما أن الفتاة الرياضية الكويتية وضعت بصمتها المميزة في البطولة، بعدما تألقت بالفوز بالذهب والفضة والبرونز”.
وطالبت الشيخة سهيلة الصباح أبطال الكويت بمواصلة العطاء لحصد المزيد من الإنجازات باسم الكويت في المناسبات الرياضية العالمية المقبلة، آملة التوفيق والسداد لهم.
من جهته، أكد مدرب منتخبنا الوطني لكرة السلة على الكراسي المتحركة حسام عباس أن البطولة شهدت منافسة قوية على المراكز الثلاثة الأولى، وأضاف ظهر واضحا منذ الجولة الأولى للبطولة التحضير الجيد للمنتخبات المنافسة، وقدم أبطال الكويت بكرة السلة مستويات متميزة في جميع المباريات؛ مما مهد الطريق للفوز بالمركز الأول، والاحتفاظ باللقب للمرة الثانية تواليا، وتغلبنا على الصعوبات التي واجهتنا، من حيث ضغط المباريات، وقلة أيام الراحة مقارنة بالمنتخبات الأخرى، وكذلك مواجهة أفضل المنتخبات في الجولتين الأولى والثانية.

مقالات ذات صلة