‏سمو الأمير يهنئ المواطنين والمقيمين بالذكرى الـ61 للعيد الوطني والذكرى الـ31 للتحرير – نفخر ونعتز بشهداء الوطن الغالي الذين بذلوا دماءهم الزكية دفاعا عن ترابه والذود عنه ‎#الكويت ‎#الحرب_العالمية_الثالثة

ما عبر عنه المواطنون والمقيمون من مظاهر الفرحة والبهجة وما أبدوه من روح وطنية عالية جسدت الولاء والوفاء للوطن العزيز وأبرزت روح الأسرة الكويتية الواحدة
– نثمن الجهود الكبيرة والمشاركات الفعالة لوزارات الدولة وأجهزتها الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الأهلية في الاحتفالات بالأعياد الوطنية
– نفخر ونعتز بشهداء الوطن الغالي الذين بذلوا دماءهم الزكية دفاعا عن ترابه والذود عنه

هنأ حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه إخوانه وأبناءه المواطنين الكرام والمقيمين على أرض الوطن العزيز بالذكرى الحادية والستين للعيد الوطني والذكرى الحادية والثلاثين ليوم التحرير، مقدرا سموه رعاه الله ما عبر عنه المواطنون الكرام والمقيمون من مظاهر الفرحة والبهجة بهاتين المناسبتين الوطنيتين العزيزتين على نفوس الجميع وبمشاركاتهم الاحتفالات والمهرجانات التي أقيمت في مختلف أنحاء البلاد وما أبدوه من روح وطنية عالية جسدت الولاء والوفاء للوطن العزيز وأبرزت روح الأسرة الكويتية الواحدة بما يجمعها من تواد ومحبة وتكاتف، مثمنا سموه أيضا الجهود الكبيرة والمشاركات الفعالة لوزارات الدولة وأجهزتها الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الأهلية في هذه الاحتفالات والمهرجانات والإسهام في انجاحها وبالتغطية الإعلامية الرسمية والأهلية الواسعة لهذه الاحتفالات، مستذكرا سموه حفظه الله الآباء المؤسسين الذين سلموا أمانة المسؤولية للمضي قدما في بناء الوطن والنهوض به والدور القيادي الرائد للمغفور لهم بإذن الله تعالى أصحاب السمو الأمراء الراحلين صاحب السمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح وصاحب السمو الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراهم في مواجهة الغزو الغاشم وما بذلوه من جهود كبيرة من أجل تحرير الوطن الغالي وما حققوه من إنجازات مشرفة للوطن والمواطنين ستظل خالدة في سجل تاريخ الوطن.
كما استذكر سموه حفظه الله ورعاه بالفخر والاعتزاز شهداء الوطن الغالي الذين بذلوا دماءهم الزكية دفاعا عن ترابه والذود عنه، سائلا المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء.
ودعا سموه حفظه الله إخوانه وأبناءه المواطنين إلى استشعار نعمة التحرير التي أفاء بها المولى تعالى على الوطن وعودته محررا ينعم بفضل الله تعالى بالأمن والطمأنينة وإلى تسخير كافة الإمكانيات والجهود للنهوض والارتقاء به.
كما وجه سموه رعاه الله تحية إجلال وتقدير لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإلى إخوانه أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية الشقيقة والصديقة على مشاركتهم دولة الكويت أفراحها بأعيادها الوطنية، مثمنا سموه رعاه الله هذه المبادرات والمشاعر الأخوية الصادقة ومبتهلا سموه إلى الباري جل وعلا أن يحفظ الوطن العزيز ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والازدهار وأن يوفق الجميع لخدمته ورفع رايته وإعلاء شأنه.

مقالات ذات صلة