‏دبلوماسيون كويتيون يهنئون القيادة السياسية بمناسبة الأعياد الوطنية ‎#الكويت ‎#الاعياد_الوطنيه ‎#روسيا ‎#روسيا_واوكرانيا ‎#الحرب_العالمية_الثالثة ‎#الحرب_الروسية_الاوكرانية

رفع عدد من الدبلوماسيين الكويتيين أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وإلى الحكومة الرشيدة والشعب الكويتي الكريم بمناسبة الأعياد الوطنية للبلاد.

فمن جانبه، قال سفير دولة الكويت لدى مملكة البحرين الشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح في تصريح صحفي اليوم الجمعة، إن “احتفالاتنا الوطنية ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعا لأنه يوم تجديد الولاء والانتماء والمحبة لأرض الكويت الطاهرة وقيادتها الرشيدة وشعبها المخلص”.
وأضاف أنه “يوم وفاء للآباء والأجداد ولشهدائنا الأبرار الذي ضحوا بأرواحهم ومالهم وصحتهم ووقتهم لجعل الكويت ما هي عليه الآن دولة دستور وديمقراطية وقانون وحريات وعطاء وخير”.
وأوضح أن “اليوم الوطني يكرس فينا جميعا أن حب الوطن يأتي قبل حب النفس” مضيفا “وكلما أعطينا لكويت العز والفخر وأهله الكرام سنظل مدينين له ويذكرنا دائما بالتفكير والعمل لحاضر مشرق ومستقبل مزدهر للكويت وأهلها”.
وأكد الشيخ ثامر الصباح أن “ما تنعم به بلادنا الكويت من نعمة أمن واستقرار ورخاء ونهضة تنموية شاملة تشمل جميع مفاصل الدولة تأتي بالتوجيهات السديدة لقائد نهضتنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه”.
وتقدم الشيخ ثامر الصباح بالتهنئة إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما وإلى سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والشعب الكويتي الوفي بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني ال61 ويوم التحرير ال31.
وأشار إلى الموقف “الحاسم والشجاع” لمملكة البحرين الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا على دعم الكويت إبان الغزو العراقي الغاشم والذي سوف يظل حاضرا في وجدان كل كويتي.
وأعرب عن الشكر والامتنان لمشاركة مملكة البحرين قيادة وحكومة وشعبا في احتفالات الكويت الوطنية مؤكدا أن “هذا الشيء غير مستغرب فالعلاقات الكويتية – البحرينية عينان في رأس لأنها تاريخية وراسخة تجمعها الأخوة والمحبة والمصير الواحد”.
وقال الشيخ ثامر الصباح إن “العلاقات الكويتية – البحرينية تزداد كل يوم قوة ومتانة في جميع المجالات بما يخدم البلدين والشعبين الشقيقين من خلال التوجيهات السديدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وأخيه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة” داعيا المولى عز وجل أن يديم على دولة الكويت ومملكة البحرين الفرحة والأمن والاستقرار في ظل قيادتي البلدين.

بدوره، قال سفير دولة الكويت لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية نجيب البدر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الذكرى ال61 للعيد الوطني والذكرى ال31 ليوم التحرير “مناسبتان تجسدان إرادة صلبة وعزيمة قوية لشعب ومرحلة جديدة في تاريخ الكويت”.
وأضاف أن “مناسبة الاحتفال بالأعياد الوطنية نستذكر معها التحديات والتضحيات كافة التي قدمها الآباء والأجداد للدفاع عن بلدهم”.
ورفع السفير البدر باسمه ونيابة عن أعضاء السفارة الكويتية في برلين والمكاتب الفنية الملحقة أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله مبتهلا للمولى عز وجل ليعيد أمثال هذه المناسبة على بلدنا الحبيب قيادة وحكومة وشعبا بكل عزة وفخر وازدهار.
وأكد سعي دولة الكويت منذ استقلالها في عام 1961 على تعزيز أواصر الصداقة مع مختلف الأمم والشعوب والمساهمة في صنع ودعم السلام من خلال انتهاجها لسياسة خارجية متزنة.
وأضاف أنه “عبر العمل المستمر تمكنت الكويت أن تكون منارة أمن وواحة سلام” مشيرا إلى “النجاح والتميز الذي حققته الدبلوماسية الكويتية من خلال الطرح العقلاني والمتوازن عبر أخذ زمام العديد من المبادرات والتنسيق والتعاون المشترك تجاه العديد من القضايا الإقليمية الدولية المعنية بالتعامل مع الأزمات المتسارعة في المنطقة والعالم”.
وذكر أن “الكويت ستبقى على الدوام ممتنة إلى ألمانيا وشعبها لموقفها المبدئي والواضح خلال فترة الغزو العراقي الغاشم على وطننا العزيز” مشيرا إلى أن “الكويت لن تنسى المواقف المشرفة للأشقاء والأصدقاء وستبقى هذه المواقف خالدة في ذاكرتنا”.
وحول العلاقات الكويتية – الألمانية عبر السفير البدر عن ارتياحه للمرحلة “المتميزة والمتطورة” التي وصلت لها العلاقات الثنائية مؤكدا أنها تشهد تعاونا “مثمرا وبناء” بين البلدين وذلك عبر التعاون والتنسيق في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وأكد “قوة الشراكة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية التي يرتبط بها البلدان والتي تحقق المصلحة المتبادلة” قائلا إن هناك مجالات جديدة ومتنوعة يمكن تطوير التعاون فيها كمجال طاقة الهيدروجين الاخضر والتعليم والصحة والتكنولوجيا.
وأَضاف أن “الكويت وألمانيا شريكان ملتزمان في القضايا المتعلقة بالأمن” وأن مثل هذه الشراكة تعزز السلام على المستويين الإقليمي والدولي.

من جهته، أشاد القائم بأعمال سفارة دولة الكويت لدى مصر بالإنابة المستشار مشاري المزيني في بيان بالتطور الذي شهدته البلاد خلال ال61 عاما الماضية وتوثيق علاقاتها الخارجية والحرص على احترام القوانين الدولية ومبادئ حسن الجوار واحترام سيادة الدول.
واستذكر المستشار المزيني يوم ال26 من فبراير 1991 حين تداعت دول العالم وفي مقدمتها مصر لمساندة الحق الكويتي حتى تم تحرير البلاد من الغزو العراقي الغاشم.
وأشار في هذا السياق إلى التطور الذي تشهده العلاقات الكويتية المصرية منذ استقلال الكويت والتنسيق العالي على مستوى قيادتي البلدين.
وأكد حرص كلا البلدين على إيجاد سبل التعاون المثمر لخدمة العلاقات الثنائية والامة العربية والعالم.
ووجه المستشار المزيني التهنئة إلى مقام سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الأمين الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح حفظه الله والقيادة السياسية والشعب الكويتي الكريم وأعضاء الجالية الكويتية في مصر بمناسبة العيد الوطني ال61 والعيد ال31 لتحرير البلاد سائلا المولى عز وجل أن يرحم شهداءنا الأبرار ويفك قيد أسرانا وأن يحفظ الكويت وقياداتها وشعبها من كل مكروه.

أما قنصل عام الكويت في شنغهاي مشعل الشمالي فقال في بيان بمناسبة العيد الوطني ال61 لاستقلال الكويت والذكرى ال31 لتحريرها إن “أيام الكويت الوطنية لا يضاهيها أيام ففيها تلتهب المشاعر لتحرك الخواطر لتملأ الدنيا بهجة وحبا لبلد الأمن والسلام والمحبة والاخاء” سائلا الله العلي القدير أن يحفظ الكويت من كل سوء ومكروه وأن يديم على وطننا الكويت وقيادته وشعبه نعمتي الأمن والرفاه.
وأضاف القنصل الشمالي أنه “بفضل من الله واجهت دولة الكويت تحدي جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) بنجاح وبسواعد أبنائها وستواصل تحدي الصعاب بكل أشكالها فقد أثبتت الأيام أن الكويت تشهد في ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد نموا وازدهارا ومكانة رفيعة بين الدول”.
ورفع القنصل الشمالي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وإلى الحكومة الرشيدة والشعب الكويتي الكريم بمناسبة الأعياد الوطنية للبلاد.
وذكر أن العلاقات الكويتية الصينية شهدت تطورا وتقدما في مختلف المجالات توافقت فيها الرؤى المشتركة وتعززت فيها أواصر الصداقة التاريخية بين البلدين واتسمت بالقوة والمتانة.
وأوضح الشمالي أن الزيارة الرسمية التي قام بها وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الدفاع بالوكالة الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح إلى الصين في يناير الماضي وعقد خلالها مباحثات رسمية مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي لها أهمية كبرى في تأكيد وثاقة العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين منذ 50 عاما وتطوير آفاقها المستقبلية.

مقالات ذات صلة