الكويت تترأس اجتماع اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان

أكد مساعد وزير الخارجية لشؤون حقوق الإنسان السفير طلال المطيري أهمية تعزيز الجهود العربية المتعلقة بالدفاع عن حقوق الإنسان وفي مقدمتها ما يتعلق بالقضية الفلسطينية “قضية العرب الأولى”.
جاء ذلك في كلمة المطيري لدى ترؤسه أعمال الدورة (49) للجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة والتي تناقش سبل التصدي للانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.
وأشار المطيري إلى “ما تحمله القضية الفلسطينية في طياتها من انتهاكات من قبل القوة القائمة بالاحتلال والتي من المهم التصدي لها”.
وقال إن اجتماع اللجنة يبحث بنودا يسعى الجميع الى تعزيزها من بينها الميثاق العربي لحقوق الإنسان “الذي نأمل أن تنضم إليه جميع الدول الأعضاء”.
وأوضح أن الاجتماع يسهم في تعزيز منظومة حقوق الإنسان العربية بوثيقتين من شأنهما أن تشكلا مرجعا مهما في عمل اللجنة خاصة الخطة العربية للتربية والتثقيف في مجال حقوق الإنسان والإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة.
وأعرب المطيري عن تطلع اللجنة للاستماع الى إحاطة المملكة المغربية بشأن مقترحاتها حول “التحولات المناخية” و”المساواة والإنصاف” وكذلك طلب الديوان الوطني لحقوق الإنسان بالكويت التمتع “بصفة مراقب” لدى اللجنة.
من جانبها أكدت الأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة ضرورة إيجاد آلية تنسيق وتعاون بين المكونات الأربعة لمنظومة حقوق الإنسان القائمة تحت مظلة جامعة الدول العربية وهي اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان ولجنة الميثاق العربي لحقوق الإنسان واللجنة المعنية بحقوق الإنسان في البرلمان العربي والمؤتمر السنوي للمسؤولين عن حقوق الإنسان في وزارات الداخلية العربية “لكون القضية واحدة والهدف واحدا”.
كما أعربت عن أملها في استكمال التصديقات على الميثاق العربي لحقوق الإنسان بانضمام كل الدول الأعضاء الى هذا الصك القانوني.

مقالات ذات صلة