القمص بيجول: زيارة الرئيس السيسي للكويت تأكيد جديد على متانة العلاقات. #الكويت

وصف راعي الكنيسة القبطية المصرية في الكويت، القمص بيجول الأنبا بيشوي، زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى دولة الكويت بأنها تحمل تأكيداً جديداً على متانة العلاقات الثنائية التي خطها حكام البلدين على مر العصور، متوقعاً أن تسهم الزيارة في دعم جهود تنمية وتطوير العلاقات الثنائية من جهة، وفي لم الشمل العربي من جهة أخرى، خصوصاً مع تولي دولة الكويت في الوقت الحالي الرئاسة الدورية للجامعة العربية.
وقال القمص بيجول الأنبا بيشوي، أن تزامن الزيارة مع احتفالات الكويت بالعيد الوطني الـ 61 وعيد التحرير 31 يحمل معنى مهم يتمثل في اهتمام مصري – على كافة الأصعدة – بكل ما يسعد الكويت وشعبها، وتقديرها الكبير لما تمثله مناسباتها الوطنية التي تعتمد على معاني سامية من جهة البذل والعطاء والانتماء والبناء والاستقلال والحرية.
وأضاف راعي الكاتدرائية المرقسية في دولة الكويت أن مصر والكويت ترتبطان بعلاقة فريدة من نوعها على شتى المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية وكذلك بين الشعبين الشقيقين، وهي في تفاصيلها تشكل نموذجاً يحتذى للعلاقات بين الدول، لافتاً إلى أن الجالية المصرية في الكويت تحظى برعاية كريمة من قبل قيادات الدولة وبثقة مؤسساتها وأبناء الكويت جميعاً، وهي تعد ثاني أكبر جالية في البلاد وتساهم في عملية الإنتاج والتنمية الوطنية بجهد مخلص وأمين، كما أن مصر تعتز كثيراً بأبناء الكويت الدارسين بها وبحركة الاستثمار الكويتية هناك، فضلاً عن الوجود الكويتي العميق في الوجدان المصري والذي يمتد عبر عقود طويلة، وقد خلق حالة من الانسجام والمحبة بين الشعبين الشقيقين، لافتاً إلى أن هذه العلاقات كما أنها ضاربة في عمق التاريخ فإنها ممتدة في آفاق المستقبل وهو محل اعتزاز لنا.
ووصف القمص بيجول الأنبا بيشوي لقاء فخامة الرئيس السيسي بأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، بأنه لقاء الأشقاء.. لقاء التنمية والسلام.. لقاء المصير المشترك.. خصوصاً وأن قيادة البلدين يسكنها اهتمام بالغ بالتنمية والنهضة وتطوير الحياة لدى شعوبهما.
وأضاف: تابعنا في الشهور الأخيرة بإعجاب وفرحة وتطلع للمستقبل العديد من الزيارة المتبادلة بين البلدين ومنها لقاءات وزيري خارجية البلدين معالي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح ومعالي السيد سامح شكري، وكذلك زيارة معالي رئيس مجلس الأمة الكويتي السيد مرزوق الغانم للقاهرة والالتقاء بالقيادة السياسية، وهذه كلها تعكس انسجام في الموقف المصري الكويتي وحرص البلدين على تعزيز الروابط وإدارة المواقف بفكر مشترك وأيادٍ متشابكة.
هذا، وثمن القمص بيجول الأنبا بيشوي جهود فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قيادة “مصر الجديدة” وإدارته لورشة نهضوية كبرى، سيجني الشعب المصري من ورائها الخير الكثير واصفاً مرحلة التحول الجديدة بـ “المدهشة”، كما تقدم بالتهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولحكومة دولة الكويت وشعبها الأصيل بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني وعيد التحرير، متمنياً أن تنعم الكويت دوماً بالأعياد والمناسبات السارة.

مقالات ذات صلة