.. المزارع ضحية التاجر..مكان لعرض منتجات المزارعين

من الظلم ان يبيع المزارع الكويتي كرتون الطماطم بـ 50 فلس وسعرها في الجمعية يتجاوز الدينار ، وعندما يطالب برفع السعر يتعمد تجار الجملة المسموح لهم التعامل مع الجمعيات التعاونية عدم الشراء منه ليضطر مكرهاً أما توزيعها ماجاناً او رميها في حاويات البلدية . بعد أن بذل جهده و وقته وماله أملاَ بجني الأرباح ثم تكون النتيجة خسارة كل شيء .

لماذا لا تخصص البلدية في كل محافظة مكاناً خاصاً للمزارعين لعرض منتوجاتهم و بذلك تكون قد ضربت عصفورين بحجر واحد عدم تحكم التجار بالمزارعين و تخفيض الاسعار بالنسبة للمواطنين و قد تصل الى النصف وأكثر .

مقالات ذات صلة